♫♥♥بنات(•_•)فلله ♫♥♥
http://img02.arabsh.com/uploads/image/2012/01/02/0e36434867.jpg


http://bnatfulla.com/jبنات فلله علاء امير الورود
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكم فى درداشة بنات فلله الصوتية ادارة علاء امير الورود الغرفة العامة مع تحيات ادارة موقع بنات فلله الصوتية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» سلطة البط مع النودلز والبرقوق
الثلاثاء مارس 06, 2012 7:11 am من طرف ♥ندووش♥

» علامات يوم القيامة
الإثنين يناير 30, 2012 2:39 pm من طرف ♥maliqa bjmaly♥

» علامات يوم القيامة
الإثنين يناير 30, 2012 2:39 pm من طرف ♥maliqa bjmaly♥

» يا أيها الإنسان إنك كادحٌ إلى ربك كدحاً فملاقيه
الجمعة يناير 20, 2012 7:22 am من طرف ♥maliqa bjmaly♥

» اهلا وسهلا بكل من سجل بنات فلله
الأربعاء يناير 18, 2012 4:54 am من طرف ♥ولاء الشام♥

» صورة جنين بعد بلوغه شهرين
الإثنين يناير 16, 2012 11:22 pm من طرف البرنس حسام

» اجمل مواصيع اسلامية
الإثنين يناير 16, 2012 9:52 pm من طرف ♥ندووش♥

» الى كل خائن وخائنة
الإثنين يناير 16, 2012 7:24 am من طرف ♥maliqa bjmaly♥

» تعال سافر يلا بسرعة
الأحد يناير 15, 2012 8:57 pm من طرف ♥ندووش♥

المواضيع الأخيرة
» سلطة البط مع النودلز والبرقوق
الثلاثاء مارس 06, 2012 7:11 am من طرف ♥ندووش♥

» علامات يوم القيامة
الإثنين يناير 30, 2012 2:39 pm من طرف ♥maliqa bjmaly♥

» علامات يوم القيامة
الإثنين يناير 30, 2012 2:39 pm من طرف ♥maliqa bjmaly♥

» يا أيها الإنسان إنك كادحٌ إلى ربك كدحاً فملاقيه
الجمعة يناير 20, 2012 7:22 am من طرف ♥maliqa bjmaly♥

» اهلا وسهلا بكل من سجل بنات فلله
الأربعاء يناير 18, 2012 4:54 am من طرف ♥ولاء الشام♥

» صورة جنين بعد بلوغه شهرين
الإثنين يناير 16, 2012 11:22 pm من طرف البرنس حسام

» اجمل مواصيع اسلامية
الإثنين يناير 16, 2012 9:52 pm من طرف ♥ندووش♥

» الى كل خائن وخائنة
الإثنين يناير 16, 2012 7:24 am من طرف ♥maliqa bjmaly♥

» تعال سافر يلا بسرعة
الأحد يناير 15, 2012 8:57 pm من طرف ♥ندووش♥

يونيو 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية
يونيو 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 انسى وجنيه ........ قصة حب حقيقيه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MeDo Gx

avatar

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 04/01/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: انسى وجنيه ........ قصة حب حقيقيه    الخميس يناير 05, 2012 7:09 pm


الحلقة الاولى


الابواب المغلقة وقوة الشر

الجمال الاسطوري وقانون الجنيات

اسرار وعلوم

تحدي وجنون

ماذا يحدث عندما يتحدى الانسي عالم الجن ويتزوج بجنية ... هل يتمكن الانسي
من التغلب على قوى الجن التي تعترض على هذا الزواج .. اول قصة حقيقية تروى
على لسان صاحبها الذي عاش التجربة عشق ج

ذات مساء،وبالضبط مساء يوم احد؛ وبينما كنت أرنو الى الفضاء الذي تعانق مع
نخلة السجن، شدني منظر النخلة وابهتها وكبرياؤها الذي يعانق السماء،
تأملتها بكلتا حدقتي، وفتحت المجال للتصورات والخيال ان يحل على شريط طويل
سريع، يطبع في حجرات عيني الحلم القريب والافراج المنتظر وصور الاصدقاء
والاهل. كل ذلك كان يمر في ومضات سريعة، وفي وقت زمني قصير لا يسمح ببقائه
طويلا لأن الفكرة تركض وراء الفكرة، والصورة تطرد الصورة، فالخيال واسع
وشريط الذاكرة سريع. وفجأة وبينما كنت اطلق لخيالي العنان... تجسدت بجانب
النخلة امام عيني فتاة ...لم اصدق ما ارى، ففركت عيني، ازداد جمالها في
نظري...انها حقا آية في الجمال يعجز قلم ابلغ الشعراء عن رسمها بالكلمات..
ذات رداء اخضر ربيعي، وزاد من جمالها، شلال شعرها الاسود المتموج الذي تدلى
مسترسلا حتى تعدى الخاصرة...اما الوجه فكان لوحةفي غاية الخلق والجمال
..سبحان الذي ابدعه وابدع رسم العينين في محجريهما...هزت النخلة بيديها،
وراحت تمارس لعبة الدوران حول جذعها برشاقة الغزال...رفعت راسها لتلتقي
عيناي بعينيها السوداوين الواسعتين ...رمقتني بنظراتها فانسابت سحرا خفق له
قلبي بين الضلوع، وانفرجت شفتاها راسمة ابتسامة ملائكية عذبة، دخلت قلبي
فملكته، وتغلغلت في ثنايا دماغي، ففعلت به ما يفعل الخمر بعقل شاربه...ومرة
اخرى وفي لمح البصر وقبل ان يرتد طرفي استدارت نحو النخلة واختفت...

بقيت في مكاني انظر الى نفس المكان، متسمرا شارد الفكر ينتابني الذهول،
وبقيت على حالي هذه حتى ارخى الليل سدوله وتعذرت الرؤيا وحجب الظلام
النخلة، ولم يعد في استطاعتي ان ارى شيئا.

تحركت من مكاني، تحسست نفسي جيدا, فخلت انني انما كنت في حلم جميل .وحاولت
ان اقنع نفسي ان ما حدث لا يتعدى الحلم والذي لم يعد له في حياتي وحتى في
خيالي أي اثر او تأثير...الا انني احببت الجلوس بجانب النافذة، استمتع
بالبحث عن فتاة حلمي علها تظهر ثانية.وبين الحين والحين، كنت اسرق من
الانتظار لحظات حنين للاهل والاصدقاء ...بقيت على حالي هذه ستة ايام، وفي
اليوم السابع وعندما مالت الشمس نحو الغروب وفي نفس الموعد ونفس اللحظة
ظهرت بجانب النخلة ...نعم انها هي، ذات الرداء الاخضر، ذاتها ، لكنها جلست
هذه المرة في حضن الارض، بجانب النخلة، وكانها زهرة الهية في معبد
الجمال...تسارعت دقات قلبي. كنت لحظتها لا اسمع سوى صوت انفاسي المتعاقبة
الساخنة، ضغطت باتجاه اسكات تلك الانفاس الحارقة، وما هي الا لحظة حتى
رمقتني بنظرتها الساحرة والابتسامة على شفتيها كانها انشودة عشق عذبة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MeDo Gx

avatar

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 04/01/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: عويل الاشباح    الخميس يناير 05, 2012 7:30 pm

أقبع داخل حجرتي، وقد أشعلت جميع الأنوار؛ لتبدد أي شبر من الظلام ..
وكنت أرتجف هلعاً..
أرتجف من ذلك العويل ..
عويل الأشباح ..


***



(أسوان) الساحرة..
حيث النيل المتلألأ تحت أضواء القمر البلوري، وأضواء المراكب البديعة التي تتهادى على سطحه ..
(أسوان) حيث عبق التاريخ، وأثار الفراعنة، وأصالة أهلها، ورائحة أمجادها ..

هبطت بخطوات بطيئة من القطار، وتمطيت كهرة كسولة من تأثير الرحلة الطويلة
على عضلات جسدي .. وخرجت أبحث عن مواصلة تقوم بتوصيلي إلى فندق (سلسبيلة)
.. وجدت عربات كثيرة من نوعية (الكارتة)؛ فانتقيت منها واحدة، وذهبت إليها،
وأنا أقول لسائقها النوبي العجوز:
- فندق (سلسبيلة) .

أشار لي السائق أن أركب .. وضعت حقيبتي الوحيدة، وجلست جوارها، وسرعان ما
دوى صوت فرقعة كرباج في الهواء، ثم أعقبه صهيل الحصان،وبدأت العربة في
التحرك ..

تأملت الطريق الترابي، وقد منحه الليل هدوءا وجمالاً محببين إلى النفس،
ولمحت على مبعدة – من بين الأشجار – شريان النيل الخالد يجري بنعومة ورقة
..

كنت مدعو – بصفتي الصحفية- لتغطية بعثة أثرية تنقب عن الأثار الفرعونية ..
لابد أنكم لمحتم اسمي مرة على الأقل يتصدر مقالة عن الأثار المصرية .. لا
.. هذا عجيب !! ظننت أنني معروفاً بعض الشيء .. أحم .. حسناً .. أنا أدعى
(أسامة الزيني) صحفي بأحد الجرائد القومية، ولي صفحة كاملة أتكلم فيها عن
أثار مصر المتنوعة .. تنقلت داخل القطر المصري كثيراً لعمل تحقيقات صحفية،
التي كان هدفها الأساسي هو تعريف القراء بعظمة أمجاد أجدادنا القدماء ..
ليس الأمر مقتصراً بالطبع على الأثار الفرعونية .. فهناك الأثار الإسلامية،
واليونانية،و...و...ألخ .. وحتى الأثار القريبة العهد لنا؛ كبرج القاهرة،
ومسجد الأزهر الشريف .. في الحقيقة كنت أشعر دائماً أنني أقوم بعمل قومي
نبيل، وأرجو أن أكون على حق ..

كما قلت سابقاً " كنت مدعو لتغطية بعثة تنقب عن الأثار الفرعونية" .. لقد
هاتفني صديقي (صلاح) المشرف على هذه البعثة، وزف لي نبأ قرب عثورهم على
مقبرة فرعونية كاملة .. البعثة كلها من الأجانب .. لكن كما تعلمون لابد من
أن تعمل تحت إشراف هيئة الأثار المصرية؛ حتى لا يتم تسريب بعض الأثار إلى
الخارج .. وهذا كان تخصص صديقي، ومعه مساعد ما ! ومترجم أيضاً إذا أستدعت
الحاجة إليه ..

توقفت العربة أمام الفندق الصغير الجميل الهيئة، وترجلت منها بعد أن نقدت
السائق أجره، ثم حملت حقيبتي، وتوجهت إلى داخل الفندق .. لابد لي من بعض
الراحة؛ فالغد سيحمل لي الكثير من العمل والجهد .


***



كانوا يحفرون قلب الجبل .. ضربة وراء
ضربة، تتناثر الأتربة، وتتساقط الصخور.. كانوا خمسة من الرجال الأشداء
يحفرون بهمة، وقوة، ونشاط .. وكان الحر قائظاً، والشمس ملتهبة ترسل نيرانها
لتزيد من حرارة الأجساد، التي غمرها العرق الغزير ..
رفعت زجاجة بلاستيكية لأروي عطشي، لكن الماء الساخن زادني عطشاً، وزاد جوفي سخونة..
قلت بخمول من تأثير الحر:
- لم أكن أعلم أن الشمس حارقة هكذا في فصل الربيع !!

ربت صديقي (صلاح) على كتفي، وقال مواسياً :
- لا تنسى أننا قريبين من خط الأستواء، والشمس تكون حارقة للغاية، وللأسف
لن نجد في هذه الأرض القاحلة أية قطعة ظليلة .. لكن أبشر يا صديقي .. لقد
أقتربنا كثيراً من باب المقبرة .

ألتفت إليه، وأنا أخرج منديلاً كي أمسح به العرق الغزير الذي ملأ وجهي، ثم أشرت إلى عدد من الخيام، وقلت بإرهاق :
- ألا يمكن أن نستظل داخل هذه الخيام ؟

هز صديقي رأسه نافياً، وقال بلهجة العالم ببواطن الأمور :
- لا .. هذه الخيام تحبس حرارة الشمس داخلها .. ببساطة أكثر هي قد صارت
الآن كالموقد المشتعل.. ولو مكثنا داخلها سيكون الوضع أسوء بكثير .

ثم أشار إلى الرجال الذين يحفرون الجبل، وقال :
- أنظر إلى هؤلاء الرجال كيف يتحملون قسوة الطبيعة، وحرارة الشمس الملتهبة
.. تحمل قليلاً مثلهم، وصدقني لقد قارب الأمر على الإنتهاء .

تأملت قلب الجبل الذي لم يتأثر كثيراً بضرباتهم القوية، وقلت بلهجة ساخرة :
- يبدو أن هذا سيحدث بعد شهر من الآن .

خزلني أحد الرجال عندما صاح :
- لقد وجدنا البوابة.

أسرع صديقي يركض باتجاه البعثة، وتحدث معهم بكلمات سريعة؛ ليهرعوا جميعاً بعد ذلك في أتجاه البوابة المكتشفة ..
أخرجت من حقيبتي الجلدية كاميراً صغيرة؛ لألتقط بها بعض الصور، وهرعت خلفهم
بحماسة، وقد تناسيت حرارة الشمس.. وما أن وصلت إلى حيث يقفون حتى شعرت
بعظمة الفراعنة .. لقد كان جزءاً صغيراً فقط يظهر من البوابة، لكن على هذا
الجزء شاهدت النقوش والرسومات الفرعونية الملونة، والتي بدت وكأنها نقشت
بالأمس فقط .. ألاف السنين مرت على هذه المقبرة، لكنها ظلت صامدة بأثارها
ونقوشها حتى الآن .. كم أشعر بالفخر كثيراً؛ فهؤلاء هم أجدادي العظماء ..






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
انسى وجنيه ........ قصة حب حقيقيه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
♫♥♥بنات(•_•)فلله ♫♥♥ :: قسم الاخبار :: قصص رعب ( قصص رعب وقصص جن وقصص دم وقصص قتل وقصص عفاريت )-
انتقل الى: